English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

++Sitene Ekle
$ DOLAR → Alış: / Satış:
€ EURO → Alış: / Satış:

ليندا بيطار تزور موسكو وتحيي حفلا على مسرح الكرملين

ليندا بيطار تزور موسكو وتحيي حفلا على مسرح الكرملين



حوارات

انسخ الرابط

شهرتها سبقت حداثة عمرها الفني وصوتها العذب له صدى في كل مكان حتى وصل إلى موسكو، إنها المطربة السورية وصاحبة الصوت الشجي والعذب، ليندا بيطار.

سبوتنيك.  بدأت مواهبها الفنية بالظهور منذ عمر الخامسة، ومنذ ذاك الوقت بدأت الغناء مع فرقة للموشحات في حمص بقيادة الأستاذ “مرشد عنيني”، وبعدها اشتركت مع كورال بقيادة الأب “سمير حداد”، وهو من أسمع صوتها لأساتذة المعهد، وكان سبباً في انتسابها إليه.

استضافت سبوتنيك النجمة السورية لتحكي لنا عن زيارتها إلى موسكو ومشاركتها في الاحتفالات التي ستقام في مسرح الكرملين بمناسبة عيد حماة الوطن الروسي والذي يصادف الثالث والعشرين من فبراير/ شباط من كل عام.

أنتم الآن في زيارة رسمية للمشاركة في عيد حماة الوطن الروسي حدثينا، عن هذه الزيارة

ليندا: أولا اسمحي لي بأن أبدي إعجابي بهذا البلد الجميل، والذي بنظري من أجمل البلدان التي زرناها، وهذا البلد يتميز بجماله وتنظيمه وأناقته، لا أخفي عنك الطقس بارد هنا، ولكنه فعلا من أجمل البلدان.

مشاركتنا في عيد حماة الوطن شرف لنا، والشعب السوري يقدر جدا وقفة الجيش الروسي مع الجيش السوري في الحرب على الإرهاب، وأتمنى أن نستطيع تمثيل بلدنا أحسن تمثيل، ونعبر عن شكرنا العميق للجيش الروسي.

قدمت إلى موسكو مع فرقتك الموسيقة، وستقدمون اليوم عرضا على مسرح الكرملين والذي يعتبر من أكبر مسارح أوروبا تقريبا، فماذا ستعرضون اليوم؟

ليندا: لقد تناقشنا مع القائمين على الحفل، وقررنا تقديم وصلة من التراث السوري وسيشارك فيها فرقة مؤلفة من 20 شخص تنقسم إلى 8 راقصين تخرجوا من المعهد العالي للباليه في دمشق إضافة إلى 12 موسيقي، بقيادة المايسترو وقائد الفرقة الوطنية السورية للموسيقى العربية الأستاذ عدنان فضح الله.

 ليس سرا ما تتعرض له سوريا من جراح وحرب ورغم كل شي إلا أنك فضلت البقاء في سوريا

ليندا: أجل فهذه الأرض تعني لي الكثير ويكفي أنها أعطتني شرف الانتماء لها ولحضارتها وتاريخها وثقافتها، لذلك من واجبي أن أبقى في بلدي وأقوم بعملي وأعرف العالم أجمع، من خلال موسيقاي، ماهي سوريا والطاقات الهائلة الموجودة فيها.

درستي الأوبرا في سوريا، وروسيا مدرستها قوية جدا في الأوبرا، فهل شعرتي بنوع من الحنين للغناء الأوبرالي خلال زيارتك إلى موسكو؟

ليندا: طبعا، ولكن انتقالي من الغناء الأوبرالي إلى الشرقي لا يعني أني لم أعد استمتع به، ولكن كل ما في الامر أنني ميالة للحن العربي، واعتبره يمثلني أكثر من الغربي.

كلمة أخيرة أو رسالة توجهيها لمتابعي سبوتنيك

ليندا: شكرا على استضافتكم لنا وأوجه تحية للجميع وأتمنى أن نكون فعلا على قدر المسؤولية ونستطيع تمثيل بلدنا على أكمل وجه وخاصة في هذا الوقت العصيب وأسأل الله السلام والأمن لبلدنا سوريا.

 



Apsny News

ZİYARETÇİ YORUMLARI

Henüz yorum yapılmamış. İlk yorumu aşağıdaki form aracılığıyla siz yapabilirsiniz.

YORUM YAZ