English French German Spain Italian Dutch Russian Portuguese Japanese Korean Arabic Chinese Simplified

++Sitene Ekle
$ DOLAR → Alış: / Satış:
€ EURO → Alış: / Satış:

تحديد جنس الشخص وفقا للنص المكتوب

تحديد جنس الشخص وفقا للنص المكتوب



علوم

انسخ الرابط

قام فريق من علماء الجامعة الوطنية الروسية للأبحاث النووية “ميفي” ومركز الأبحاث الوطني “معهد كورتشاتوف” وجامعة فورونيج الحكومية، بابتكار طريقة لتدريب الحاسوب من أجل التعرف على جنس الشخص من خلال النص المكتوب من قبله بنسبة تصل إلى 80%، علما أن هذا التصميم العلمي ينتمي إلى مجال لغويات الحاسوب.

 “سبوتنيك” — يشار إلى أن هذه الدراسة أجريت من قبل الصندوق العلمي الروسي، وتم نشر النتائج في مجلة Procedia Computer Science

تظهر الدراسات العلمية أن النص المكتوب يعكس حتماً صفات مؤلفه — الجنس والخصائص النفسية ومستوى التعليم. وبطبيعة الحال فإن الخطاب هو أداة تشخيصية قيّمة، يستخدمها المتخصصون في قسم الكوادر للشركات الضخمة، وكذلك الخبراء في الأجهزة الأمنية.

ويمكن على أساس تحليل الخطاب تشخيص فيما إذا كان الشخص مصاباً ببعض الأمراض، مثل الخرف والاكتئاب، والميل إلى السلوك الانتحاري. كما إن الحاجة في معرفة صفات كاتب النص تزداد أهمية أيضاً مع تطور شبكات التواصل الاجتماعي وانتشار الإنترنت، إذ ترى الشركات أنه من المهم معرفة الناس الذين يرغبون في شراء منتجاتها والاستعانة بخدماتها.

يقوم العلماء، الذين يعملون في هذا المجال (علماء اللغة والنفس والمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات)، بوضع نماذج رياضية على أساس القيم الرقمية لمختلف مؤشرات النص، من أجل تشخيص معايير شخصية الفرد.

وقد قام فريق من الأخصائيين بتحليل فعالية تقنيات التعلم الآلي المختلفة باستخدام الشبكات العصبونية لتحليل النصوص.

وأثناء القيام بهذه الدراسة قارن الباحثون دقة حل مسألة التعرف على جنس الشخص من خلال نصوص على أساس نهجين من النمذجة استناداً إلى المعطيات: خوارزميات التعلم الآلي (طريقة شعاع الدعم الآلي) ومن جهة أخرى- الشبكات العصبونية للتدريب المعمق (شبكات عصبونية تلافيفية وشبكات عصبونية متجددة مع ذاكرة طويلة المدى القصير)

يقول الدكتور ألكسندر سبويف من جامعة ميفي: “نحن حققنا نتائج ممتازة في تحديد جنس مؤلف النص بفضل نماذج الشبكة العصبونية المتقدمة، شريطة ألا يخفي المؤلف جنسه. علماً أن المرحلة التالية هي تحديد الجنس في ظل ظروف التخفي المتعمد”.

فعلى سبيل المثال تستطيع الشبكة العصبونية ومن دون صعوبة العثور على الأخطاء المتعمدة بنسبة عشرة من عشرة في النصوص الموجودة على موقع التعارف، عندما يقوم المؤلف عمداً بالتوقيع باسم الجنس الآخر.

نص مكتوب من قبل فتاة: “أنا رجل جميل، مفتول العضلات في الثلاثين من عمري. أعمل في شركة ضخمة للنفط والغاز وأشغل منصباً مرموقاً وأتقاضى راتباً كبيراً. أعيش في شقة ملكاً لي في موسكو. كما أنني أمتلك منزلاً جميلاً وصغيراً في إحدى قرى إيطاليا. من هواياتي الرياضة وعلى وجه الخصوص كرة القدم. أحب الخروج إلى مكان ما أثناء عطلة نهاية الأسبوع ولا أحب الجلوس في المنزل. ويجب أن تتمتع الفتاة التي أرغب الارتباط بها بسلوك متواضع ومظهر جميل وبشخصية جذابة وفق المعايير العصرية. ويجب عليها أن تشاركني اهتماماتي، ولا ينبغي أن تكون غيورة ولا يجب أن تحاول إثارة شعور الغيرة في داخلي. وأنا لا أرغب في إعالة الفتاة، لأنني أعتقد أن الرجل والمرأة يجب أن يعملان من أجل الأسرة. كما أنني أفضل أن يفصل في ميزانية البيت، ولن أتسامح مع الخيانة”.

نص مكتوب من قبل رجل: “مرحباً! أنا مستاءة جداً، لماذا أنتم تتصرفون معنا بهذا الشكل؟! نحن أيضاً بشر، ونحن جميعاً على قدم المساواة! هل أنتم تميزون بين الجنسين؟ لم يعد لي صبرا على ذلك! وأنا سوف أحطم سيارتك وأشخبط عليها، أمهلني أيها الحيوان، هكذا سيكون مصيرك”.

لقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أن النهج القائم على استخدام الشبكة العصبونية التلافيفية وطرق التدريب المعمقة للتعرف على جنس الشخص الذي كتب النص، هو الأسلوب الأمثل.

حالياً يعمل فريق من الباحثين على مسألة التعرف على السن. 



Apsny News

ZİYARETÇİ YORUMLARI

Henüz yorum yapılmamış. İlk yorumu aşağıdaki form aracılığıyla siz yapabilirsiniz.

YORUM YAZ